~¤¦¦§¦¦¤~ منتدياتے طاهر ~¤¦¦§¦¦¤~
مرحبا بك عزيزي الزائر.
المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.
إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه بالضغط على التسجيل
نحن سعيدون جداً بزيارتك للمنتدى.
لا تتردد في دعوة أصدقائك على موقع تودرت للمشاركة معنا.
www.Toudert.com
المدير العام المنتدى طـــاهـــر

~¤¦¦§¦¦¤~ منتدياتے طاهر ~¤¦¦§¦¦¤~

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
سعداء بانظمامك إلى عائلة ♥️ المنتديات طـــاهـــر ♥️ نتمنى لك قضاء أوقات ممتعة تفيذ وتستفيذ
" لا تـدع المـنتدى يُلهيـك عن الصَّـلاة وذِكـر الله " |•♥️•| اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان..آمين |•♥️•| أهديك نخلة – ردد معاي –سبحان الله والحمد لله والله أكبر – ستجدها في الجنة . |•♥️•| من قال سبحان الله وبحمده في اليوم مئة مرة حطت خطياه وإن كانت مثل زبد البحر |•♥️•| أروع القلوب قلب يخشى الله وأجمل الكلام ذكر الله وأنقى الحب الحب لله. |•♥️•| السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تعالى * وكل سنة وانتم طيبون يا طيبين * ادخلها الله علينا وعليكم جميعا بجمع الشمل كما كنا واكثر ان شاء الله تعالى * وبالسلامة واليمن والبركات والازدهار * |•♥️•| جمعة مبارك لكل مشرفي واعضاء منتدياتے طاهر أرجو من الزوار التسجيل في المنتدى

شاطر | 
 

 \\::: تسليت ابادل ربي نموذجا ::://

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Tahar
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 49
نقاط : 107
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: \::: تسليت ابادل ربي نموذجا ::://    الأربعاء مارس 16, 2011 11:20 am



تعد المصادر التراثية الثقافية جزءاً مهما من ذاكرة الأفراد والأمم، لما تمثله من قيم ثقافية واجتماعية واقتصادية، والحفاظ على هذه المصادر هو حفاظ على امتداد هذه الذاكرة وتراكم الخبرات التي عاشتها المجتمعات التي تنتمي إليها هذه المصادر...
وبعد أن أصبح مفهوم مسار التاريخ خطيا أضحى من الواضح أن أي حدث أو أي أثـر لحدث تاريخي ـ واقعيا كان أو أسطوريا ـ إذا فقد فلن يعوض ، لأن الزمن هو أهم عامل من عوامل صنع التاريخ ولا يمكن تكراره ، وهذا يعني أن المادة الأثرية أصبحت مادة لا يمكن إعادة تكوينها... وإن فقدان التراث الثقافي يعني فقدان الذاكرة ويعني افتقاراً اقتصادياً حقيقياً، إن الذاكرة هي التي تساعد على اتخاذ القرار، فالإنسان الفاقد ذاكرته لا يستطيع أن يستدل على باب بيته فكيف يستطيع أن يصنع مستقبله ويطور ذاته.؟
لكن، هل في ثقافتنا الأمازيغية معالم ثقافية ؟ وهل هناك فعلا من يعتني بهذه المآثر ويرمّمها ويحافظ عليها ؟ أم نالت من التهميش والإقصاء و " الحگـرة " أكثر مما ناله شعبها ؟؟
لقد أقدمت على كتابة هذا الموضوع بهدف لفت انتباه القارئ الأمازيغي إلى عدد من خواص المآثر الأسطورية الأمازيغية وللتدليل على الدور الخلاق الذي تلعبه في التراث الثقافي الأمازيغي إجمالا وللفت النظر إلى بعض التعبيرات الخاصة بهذه المآثر العريقة بيد أننا نعي مبلغ تقصيرنا في هذا الباع ، فالمواد المتوفرة لدارس المآثر الأسطورية الأمازيغية واسعة وشديدة التنوع..
لقد أخذت هذه المآثر تحرك مشاعر الشعب الأمازيغي على نحو جديد لما لها من رموز ميتافيزيائية التي تنطوي على عمق الوجود والحياة ما زالت تؤثر فيهم وما تزال معانيها تفعل فعلها في نفوسهم من حيث لا يعـون.. وبذلك تستمر تلك الخاصية المميزة للمآثر الأسطورية الأمازيغية في علاقتها الوثيقة بحياة الناس الدينية وهذا يصدق اليوم كما كان يصدق في العصور القديمة.. لم تكن شيئا أكل الدهر عليه وشرب بل مفاهيمها الأساسية وقيمها الخاصة تظهر ثباتها واستمراريتها غير المنقطعة ..
أخي القارئ:
تعالى معنا كي نقف اليوم عند مأثر أسطوري أمازيغي يوجد بمنطقة "إيمنتانوت" منذ عهود غابرة يطلق عليه إسم " تاسْلِيت إبَادْل ربِّي" وهو عبارة عن أحجار عظيمة ذات قاعدة واسعة ورأس إلى الأعلى على شكل مثلث يجسد تمثالا لعروسة على ظهر فرس وسط نهر وأشجار ومياه وهدوء كلها توحي بالبهجة والسرور..
يُحكى أن " شابا يسكن في المنطقة الجبلية سقط في شرك حب فتاة تسكن في السهل فجمع الحب بين قلبيهما إلى حد أن لا أحد يقدر على عكر صفو علاقتهما فظنا أن الحب لا يصير أخلص وأمتن إلا عندما يتحدى الأعراف القبلية والقيم الدينية والقوانين الوضعية .. فقررا أن يباشرا مراسيم حفل زفافهما في زوال شهر رمضان رغم هذه الأعراف والقيم والقيود التي تحظر ذلك..
مرت المراسيم الأولى بسلام في بيت العروسة ولا ندري هل أكل المدعوون في الزوال أم أخروا ذلك إلى حين غروب الشمس فجهزوا العروسة وهي ترتدي ثوبا أبيضا ناصعا كالثلج يدل على صفاء قلبها، وعلى رأسها أغصان " الحباق" الخضراء الدالة على رغبتها في الخصوبة والنماء ملففة بقطعة ثوب أحمر يرمز إلى عذريتها ، وبيدها اليمنى خنجر يفهم من خلاله أنها ستكافح من أجل شرفها وستناضل من أجل سعادة زوجها.. تـُحمل العروسة وتـُوضع على ظهر فرس وليس لها مسل غير دموعها على فراق أهلها ـ فعند كل إنسان أمانة من الدمع لابد من ردها يوما ـ ولا معز سوى أملها بوصولها إلى نصفها الآخـر ـ فالحب وحد قلبيهما وصارت تتوقع ضم جسمين تجول فيهما روح واحدة ـ .. مشى الموكب وراء العروسة تدوس أقدامه العشب مع حفيف الأغصان وخرير الجدول و أنغام الطيور.. والكل غافل عما ينقش في اللوح المحفوظ..
وصل الموكب إلى خلاء وقفر حيث لا بشر فأخذ الإله ناراً من مصهر الغضب وريحا تهب من صحراء القلق وأحجاراً ورملا من على شاطئ بحر الموت فمسخ الجميع على شكل أحجار بقيت لحد الساعة على شكل معلم أسطوري يزوره الناس.. فعندما يكمل الليل وتنمق ثوب السماء بجواهر النجوم تصعد روح هذه العروسة من وسط الوادي محفوفة بأجنحة غير منظورة وتجلس على عرش من الغيوم مرتفع فوق المدينة مفضض من أشعة القمر ، يمر أمامها جوق من الأرواح السابحة في الفضاء فتقول : سبّوح سبّوح ، قدّوس قدّوس ، أنا هدية المحبين ،أنا رمز العاشقين ، أنا حكمة العاقليــن ، أشرب خمرة الندى ، أسمع أغاني شحارير المياه ، أرقص على تصفيق الأعشاب ، جمعنا الحب فمن يفرقنا وأخذنا الموت فمن يرجعنا.. "
هذه إذن هي خلاصة أسطورة " تاسْلِيت إبَادْل ربِّي" كما ترويها الأجيال وهي فسحة بامتياز للتعبير عن الأفكار الأخلاقية والدينية حيث تتناول الصلة القائمة بين الإنسان ودينـه ، إنها إرث ثمين غني بالإيحاءات الجمالية ، إرث لا يحتاج إلى الاكتشاف بقدر ما يحتاج إلى الاعتراف...إنها رمز إلى الروح الخالدة التي إذا تجسدت نسيت ماهيِِِِِِِِِِِـتها الحقيقية وعقيدتها الدينية، روح تثور عند الجنون وتخمد أمام الشهوات.. روح تنجذب إلى عالم الكثرة والتنوع لكنها أخيرا سرعان ما ترجع إلى العدم ..
" تاسْلِيت إبَادل ربِّي " تمثل الذاكرة الحية للإنسان الأمازيغي ، تمثل هوية يتعرف بها الإنسان على ثقافة هذا الشعب العظيم الذي تجدرت جذوره في هذه القارة لعهود غابرة ــ ثقافة شعب واسعـة ومتنوعة انصهرت في بوتقة وهوية عامة ألا وهي" الثقافة والحضارة الإسلامية" وبقيت هي في طمس واستئصال ونسيـان ولم تنل حقها من الدراسات.. وذنبها أنها كانت ولا زالت أمازيغية وأنها لم تتملق ولم تقف على عتبات الأسياد ليمنوا عليها في زمن عولمي يراد فيه لكل شريف أن يتخلى عن شرفه لكي يصل ولو على حساب المبادئ والقيم ــ إنها فعلا تبرهن على العمق التاريخي للإنسان الأمازيغي على الشمال الإفريقي ومدى تفاعله منذ القدم مع من عاصره من بني البشر ، واعتناقه للإسلام إيماناً وحباً واعتقاداً بكونه دين البشرية وخلاصاً للإنسانية واحتفاظه بهذا الدين بل وتبليغه ونشره.. إنها جزء صغير من الإرث الضخم الذي يخلد حضارة الأمازيغ..
" تاسْلِيت إبَادل ربِّي " هي بكل تأكيد بقايا المعتقدات الشعبية كما أنها بقايا بصمات الشعب الأمازيغي وتأملاته الحسية وبقايا قواه وخبراته ، إنها توحي بالامتداد عبر المكان وعبر الزمان ، توحي بالحلم حين يمتزج بالحقيقة وبالخيال وهو يثري واقع الحياة بكل ما يطويه ، إنها تراث الإنسان حيثما كان وأينما كان على بعد المكان وعلى اختلاف الزمان..
لقد صاغها الأولون في أكمل صورة فنية لها ، كما غدوها بخيالهم وكسوها بالبهاء والروعة لغرض تعليمي محض ، تختفي وراءها مجموعة مفاهيم منها:
قدسية رمضان وعظمة هذا الشهر الذي هو من الأشهر الحرم الأربعة ، الارتباط بالحيوان وخاصة " الفرس" الذي هو جزء من حياة الفارس الأمازيغي في عصره بل هو رمز الشهامة الأمازيغية ، تم تواجدها وسط عشب وأشجار ومياه أي أن الماء أساس كل تنمية فالموارد المائية تعتبر دائما من الموارد المهمة والإستراتيجية عبر التاريخ القديم والوسيط والحديث ، تم العلاقة بين الرجل والمرأة التي هي بداية كل أمة ، علاقة إنسانية لا تـُُنسي دور المرأة كأم وزوجـة وأخت وصديقة في وجود المجتمع الإنساني المتكامل ، تم ظاهرة غرور الإنسان وزهوه بذاته وإنكاره لتعاليم دينه ..
بل إن الدرس الكبير من هذا " المأثر " العظيم شديد الوضوح مفاده أن السعادة والهناء القانعان يتملصان منا دائما عندما نخل بتناغم الحياة الكلية والخروج عن الأعراف الدينية التي تحظر مثلا إقامة حفل الزفاف زوال شهر رمضان..
لكنه يبلغ أيضا فكرة أخرى لا تقل عن الأولى أهمية ، ألا وهي أن المرأة هي التي تؤدي دائما ـ ومنذ عهد وأد البنات و مروراً بعصر الجريرات ووصولا إلى زمن الحريات ـ ثمن أي خروج عن القانون أو نظام القبيلة أو العقيدة وتعاقب عقابا عسيرا أكثر من الرجل ، فنحن في هذه الأسطورة نعرف جيداً مآل " العروسة " إنها مسخت في شكل أحجار ، ونجهل مآل " العريس" هل نال نفس المصير أم لم يمسسه أي عقاب ..
وختاما فإن مَعلم " تاسْلِيت إبَادل ربِّي " و رغم أننا نجهل تاريخ نسج أول خيوط أسطورته سيبقى مَعلماً يصارع النسيان ويحكي عن تراث إنسان كما يحكيه اللسان وسيبقى يزوره ويتأمله ثـلة من الناس أولئك الذين يؤمنون أن الجمال نصيب المتأمليــن..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
\\::: تسليت ابادل ربي نموذجا ::://
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~¤¦¦§¦¦¤~ منتدياتے طاهر ~¤¦¦§¦¦¤~ :: ♥.•°* المنتــديــــات الأمــــازيــغــيـــة *°•.♥ :: تاريخ وتراث الأمازيغ-
انتقل الى: